اسرة مارمينا للمعاهد بسوهاج


    من أقوال القديس ثيؤفان الناسك

    شاطر
    avatar
    christeen

    انثى
    عدد الرسائل : 40
    العمر : 31
    نقاط : 76
    تاريخ التسجيل : 03/08/2010

    من أقوال القديس ثيؤفان الناسك

    مُساهمة  christeen في الثلاثاء أغسطس 03, 2010 6:04 pm


    غني هو الله، وهو يُغني .. قوي هو، وهو يعطي قوة لا تُـغْـلَبْ .. حكيم هو، وهو يعطي حكمة ... قدوس هو، وهو يُـقدس .. فكل عطية تأتي من عنده لمن يُـجاهد ليتبعه هي عطية جيدة وفائقة الكمال


    الذي يرفض أن يستسلم للشهوات تماماً كالذي يرفض أن يسجد للأوثان ويعبدها



    فلنتذكر أن لكل منا صليبه الخاص. جلجثة هذا الصليب هي قلبنا. هذا الصليب يرتفع ويقام بأن تكون لنا نية ثابتة أن نحيا بحسب روح الله. وكما أن خلاص العالم هو بصليب الله، هكذا خلاصنا يكون بأن نصلب على صليبنا الخاص


    التواضع يُكتَسب بأعمال التواضع، والحب بأعمال الحب

    سأتوب الآن وليس غداً . فهذه اللحظة في يدي ولكــن الغــد فــي يـــد اللـــه


    الصلاه بلا انقطاع هى استمرار وجود الانسان فى حضره الله


    كثيرون يعلّمون أولادهم عن السياسات العالمية، وآخرون يعلّمونهم أن يتكلّموا اللغات الأجنبية، وعلى هذا يصرفون مبالغ غير قليلة. غيرهم يسعى إلى تعليم أولاده التجارة والفنون الأخرى. لكن نادراً ما يعلّم أحدهم أولاده أن يعيشوا بطريقة مسيحية. في أي حال، من دون هذا، كل تعلُّم هو لاشيء وكل حكمة هي حماقة. ماذا يربح المسيحي إن تكلّم الإيطالية أو الفرنسية أو الألمانية إذا كان يسلك بطريقة آثمة؟ ما نفع أن يكون ماهراً في التجارة والفنون إذا كان خوف الله ينقصه؟ لن يسألكم الله عمّا إذا كنتم قد علّمتم أبناءكم اللغات أو آداب الحياة الاجتماعية. لكنكم لن تنجوا من الشجب الإلهي لعدم زرعكم البِرّ فيهم. أتكلّم بشكل صريح ولكني أقول الحقيقية: إذا كان أولادكم سيئين، فأحفادكم سوف يكونون أسوأ، وهكذا سوف يتزايد الشر... وأساس كل هذا هو تربيتنا السيئة بالكامل...


    كثير من الأهل يعلّمون أبناءهم فنون خدمة الحياة الوقتية، ويصرفون مالاً كثيراً، لكنهم يهملون التعليم المسيحي ويتراخون في تعليم أبنائهم كيف يحيون كمسيحيين. هؤلاء الأهل ينجبون أولادهم إلى هذه الحياة الزائلة لكنهم يغلقون باب الحياة
    الأبدية



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 1:20 am